لحلقة الثانية (2)

حرف الباء

التبتل بسكون في أحشاء الصمت يقود الى النجاة في مجمع البحرين ببدر النصر ببرهان البصيرة في لحظة واحدة كلمح بالبصر في بر البراءة في البلد الأمين ثم تكون النزلة بيسر مبسوط للبشر في رياح البشرى التي تهب نسائمها مبدلة تبديلاً في ابداع سماوي وإشراق أرضي في بروز استبرقي وبطون بازغ في شمس الوجود
مواصلة سلسلة نظرات في حروف التكوين وتتبع النور الذي أنزلت به وأنزل معها
 
١- التبتل بسكون في احشاء الصمت، يجعل صاحبه مطلاً على العالم الموضوعي، بحياد وواقعية تنجلي له فيها ابعاد شقاء عالم الثائية ومحدوديته، الدائرة على عجل في حلقات البؤس المتصارعة، اثيمة ولكنها فارغة، معتدية تظن ان يفعل بها فاقرة، وصف القرآن بؤسها بأكل السحت والندم، في صحراء العدم ( وَتَرَىٰ كَثِيرًا مِّنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ ۚ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) ومن منا يقبل البقاء في فراغ سحت البؤس !
٢- هذا التأمل العميق، يسكن جيشان الأفكار في العقل الواعي، سكوناً يجعل البحر رهواً، حتى يقول موسى العقل فتحاً، لفتى الفتيان عزماً ( لَا أَبْرَحُ حَتَّىٰ أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا ) فكانت أرضا قراراً، فجر الله خلالها انهاراً … وفي سواء رواسيها صدفين، وقد جعل الله حاجزاً بين البحرين، هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج، وكلما بلغ الناس مجمع البحرين باللطف والأنفاس، نسي حوتهما فتى الحواس، حتى لقينا من سفرنا نصباً، آوينا إلى صخرة النجاة والسلامة، فكانت العلامة، سنسمه على خرطوم الأمانة، والبرزخ بين النور والظلام قواماً ( مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ )
٣- تركنا البحار الزاخرات وراءنا، فنصرنا الله ببدر اللاهوت، ونحن نرسف في ذل الناسوت، ( وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ ) فما جعل الله بشريتكم إلا بشرى لكم ( وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ) فإذا إطمأننتم،فأقيموا الصلاة،صلة بينكم، رغم الحروب، تناديكم ملائكة النور وسط الكروب، تبشركم بحياة الخلود، كلمة من الله لا تصدها قيود ( فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَىٰ مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللَّهِ )
٤- البراءة من الله ( بَرَاءَةٌ مِّنَ اللَّه ) وقد تكون لك براءة في الزبر، كما كان حديث نبيك الدرر، ولهذا السبب ورد الإستفهام ( أَمْ لَكُم بَرَاءَةٌ فِي الزُّبُرِ )
كتاب الأبرار ما زال في عليين ( وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَن تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَىٰ ) ثم قال ( وَإِن تَسْأَلُوا عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ ) أي ان القرآن مازال نازلاً، والفيض ما زال هاطلاً، ولا برهان الا صدقكم ( قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) ولا قاطع من ذلك الا أنفسكم (فَتُوبُوا إِلَىٰ بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ )
٥ – ثم يكون التنزل في إبداع، ولم ترد كلمة بديع في القرآن الا مقرونة بالسموات والأرض ( بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ) … والسر في الإبداع، ان الواحد يتنوع كثيراً في كل تنزل، وما زال الواحد واحداً ( وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ ۙ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ ۚ) فالله يبدل مكان السيئة الحسنة ( ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ ) ويكون ذلك في يسر يسير ( وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) وكلمات الله لا تتبدل ( لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ ) لأن كلمته تامة ( وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا ۚ ) فكلماته كلها موجودة في اي جزء منها، فالشمس موجودة في الذرة، والفيلة موجود في النملة ( فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَاً )
٦- ثم يكون الإبداع السماوي، إشراقًا أرضياً، في بطون إستبرقي، كلما دنوت منه، كان دان ( بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ ۚ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ ) بطون لا يدركه باطل، فأمر الله حق، في طلوعه ونزوله، وشروقه وغروبه ( فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ ) فلا تبطئن، فتبطر معيشتك، فيهلك الله قريتك
٧- ثم تكون الذكرى الباقية، ان كل نفس تُبسل، أي تقتل بما كسبت ( وَذَكِّرْ بِهِ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ ) فكونوا من أصحاب التيامن والتفاؤل ( كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ * إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ ) ثم قل ( فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ) وقل ذلك باسمه ذي الجلال والاكرام، يزدك الله بسطة في العلم والجسم، فإن اكرامه قد تبارك حتى ادرك أهل النار في النار، وكل من كان حولهم ( أَن بُورِكَ مَن فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا )
والبسط مطلق ( بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ) والملائكة باسطوا ايديهم الآن، ولا يمنعنا من رؤية ذلك، إلا اننا لم نخرج من دائرة أنفسنا ( وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنفُسَكُمُ )
وكلب العقل مازال باسط جناحي الماضي والمستقبل، بوصيد القلب ( وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ ) وقد كان اهل السودان القديم يعظمون الكلب ويدللونه ويعلون شأنه ويسمونه ( باسط) الذي تقدس فيه اسم الله ( وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطًا * لِّتَسْلُكُوا مِنْهَا سُبُلًا فِجَاجًا )
٨- ثم ان الختام في هذه الجولة من جولات حرف ال ( ب )، البصيرة ( بَلِ الْإِنسَانُ عَلَىٰ نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ ) فأنت نور ذاتك ( كَفَىٰ بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا ) ولقد وردت كلمة البصر ثماني مرات مثل كلمة البر ثماني مرات أيضاً، فقد التقت النظائر بالنظائر، وما زال الامر واحداً كلمح بالبصر، لا يزيغ ولا يطغى ( مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى ) ثم قال ( قَدْ جَاءَكُم بَصَائِرُ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ) لأن النفس واحدة، هي نفسه تبارك وتعالى، ونفسه يعني زمانه، وما نفسك الا قبس من زمانه، وما نفسي الا قبس من زمانه، ومن هنا كان ممكناً ان تبصر ببصر الله الذي جاء به الأمر الرباني ( أبصر به ) … فإذا أبصرت بالله، فإنك قد أبصرت ببصيرتك… حينئذ ترى كل الناس مبصرين ( وَأَبْصِرْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ ).
 
بدرالدين يوسف السيمت
٢٥ مايو ٢٠٢١
إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
عرض جميع التعليقات
شارك هذا المحتوى
Share on pinterest
Pinterest
Share on email
Email
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
Whatsapp
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Linkedin
0
نرحب بمشاركتك في التعليقاتx
()
x